بيت محبة لكل طفل
فرصة ثانية لسارة في غزة
فرصة ثانية لسارة في غزة

"أنا سعيدة جدا لوجودي في بيتي وعائلتي  SOS، اصبح لدي ذكريات جميلة تجعلني أنسى كل شيء عشته في الماضي."

*سارة طفلة تبلغ من العمر 12 عاما من غزة ، كانت تعيش في منطقة الصراع و التعرض المستمر و العنيف لمشاهد وأصوات الحرب في ظل الحرب على غزة ، كما انها اصيبت بشظايا في جسدها ولم يكن هناك من يعتني بها في ظروفها ، حياتها كانت مليئة بالذكريات السيئة للنزاعات، والضرب، والفقر، والحرمان من الاحتياجات الأساسية مثل الصحة والتغذية و الملبس .

والدها لم يكن يملك ما يكفي من المال ليمنحها الطعام و الملابس النظيفة، وكما انها لم تكن قد التحقت في المدرسة بعد ، حيث انها أمضت أيامها تتجول في الشوارع بدلا من ذلك .

حتى التقى برنامجنا الإغاثة في حالات الطوارئ SOS في غزة للمرة الاولى بسارة ، بعد أن بدأت زوجة أبيها تبحث عن مساعدة مالية لدفع تكاليف علاجها الصحي و النفسي بعد الحرب حيث ذلك يحتاج منهم تكاليف عالية لمعالجة سارة . بادرت SOS على الفور في تقديم المساعدة حيث ارسلت سارة الى المستشفى.

وبعدما تعافت سارة من المستشفى، رحبت SOS بسارة في مركز الرعاية المؤقت SOS في غزة و المتخصص في ايواء الأطفال المفصولين عن ذويهم بسبب الحرب وحمايتهم ولم شملهم  و تقديم الدعم الطارئ للفئات المتضررة  من الحرب و الاكثر ضعفا في غزة . حيث انها بدأت على الفور بجلسات العلاج ليس لمعالجة اثار و صدمة الحرب فحسب بل معالجة سنوات الإهمال التي عاشتها كطفلة.

وترافق ذلك ايضا تخصيص معلم ساعد سارة في اجتياز امتحان الالتحاق بالمدرسة. وهي مسجلة في المدرسة لأول مرة وهي في الصف الثالث.

قبل ان تأتي سارة لـمركز SOS كانت واحدة من العديد من الأطفال الذين فقدوا فرصتهم في الحصول على الحياة .

تقول سارة "أنا سعيدة جدا لوجودي في SOS بيتي و عائلتي، اصبح لدي ذكريات جميلة  تجعلني أنسى كل شيء عشته في الماضي."

ويذكر انه خلال العام الماضي، تلقى أكثر من 100 طفل على الرعاية في مركز الرعاية المؤقت SOS في غزة. و بمعدل متوسط، يقضي الأطفال أقل قليلا من ثلاثة أشهر في المركز حتى يتمكنوا من إعادة دمجهم مع أسرهم الممتدة.

في مركز الرعاية المؤقتة  SOS، سارة لديها ام SOS لرعايتها، والكثير من الأطفال للعب معا. وهم جميعا يدعمونها في أن تنمو وتتعافى من الصدمة التي تعرضت لها.

قامت SOS فلسطين بتشغيل برنامج الإغاثة في حالات الطوارئ في قطاع غزة منذ عام 2014، مع التركيز على حماية الأطفال المفصولين عن ذويهم بسبب الحرب وحمايتهم من الاستغلال أو الخطر أو الضياع، وتقدم مراكزالإغاثة خدمات متكاملة للأطفال كالرعاية والتغذية والتعليم والرعاية الصحية والدعم النفسي . إضافة لهدف المركز الأساسي في إيجاد عائلات هؤلاء الأطفال ولم شملهم وذلك بالعمل مع فريق عمل ومتطوعين مختصين،اضافة لذلك تقديم الدعم الطارئ للفئات الأكثر ضعفاً في غزة.


*تم تغيير اسم الطفلة لاغراض الحماية و الخصوصية.