بيت محبة لكل طفل
"لقد حققت شيئًا"

نادرة أم فلسطينية تواجه المجتمع لخلق حياة أفضل لأطفالها 

لجأت نادرة الى قرى الأطفال SOS فلسطين للحصول على التوجيه والدعم. و من خلال برنامج SOS الذي يساعد حوالي 600 عائلة مهمشة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة ، تلقت نادرة  استشارات نفسية بالإضافة إلى الدعم المالي لفتح متجر ملابس صغير في عام 2017.

تقول نادرة: "كان حلمي أن يكون لدي متجر للملابس وقد حققته قرى الأطفال SOS ، لقد وفر لنا المتجر جميع احتياجاتنا المالية وخاصة احتياجات ابني الطبية."  وتضيف قائلة: "لقد خلقت الآن بعض الاستقلالية في منزلنا حيث يشعر أطفالي بالدفء والاستقلال في حياتهم".

تقول الأخصائية الاجتماعية في قرى الأطفال SOS فلسطين فالنتينا شلالدة ، إن نادرة مثال يحتذى به بالنسبة للنساء في ظروف مماثلة. طلبت المساعدة لتطوير نفسها وتعيش الآن بشكل مستقل.

"تساعد SOS النساء والأطفال والأسر الواقعة تحت خطر التفكك من خلال بناء مهاراتهم وتزويدهم بالتدريب النفسي والاجتماعي ليصبحوا يوما قادرين على الاعتماد على الذات ودعم أطفالهم" ، تشرح فالنتينا.

أصبحت نادرة معتمدة بالكامل على نفسها في نهاية عام 2019 ، ولم تعد بحاجة إلى دعم من قرى الأطفال SOS في فلسطين. الصور والأعمال الفنية لبيان وفادي ، الذين تتراوح أعمارهم الآن بين 11 و 12  تزين جدران بيتها. يقع متجرها في نفس المبنى الذي تعيش فيه حتى تستطيع قضاء الوقت مع أطفالها وإدارة المتجر في نفس الوقت.

"كان التحدي الأكبر هو إعادة بناء حياتي مرة أخرى - لأقول إنني حققت شيئًا ما" ، كما تقول نادرة. "لقد منحتني قرى الأطفال SOS الدافع للمضي قدمًا."

كان قرار الانفصال وتربية طفليها وحدها قرارًا صعبًا بالنسبة لنادرة ، كما كان عائقا في العثور على عمل. من أجل أطفالها وبدون ان تكمل تعليمها وجدت نفسها في موقع مسؤولية من أطفالها بسبب غياب واهمال الأب.

كافحت نادرة من اجل الاستمرار ، تقول حول ذلك : "كانت حياتي محدودة قبل أن أحصل على الدعم من قرى الأطفال SOS لم أكن أعرف من الذي يجب أن أتوجه إليه ليساعدني ويدلني على الطريق الصحيح ، لأنني مطلقة وهذه مشكلة في مجتمعنا".

كانت ابنتها بيان * وابنها فادي * صغيرين للغاية عندما انفصل والديهما منذ أكثر من 10 سنوات. كانت تربيتهم لوحدها أمرًا صعبًا بشكل خاص لأن مشاكل ابنها الصحية تطلبت إقامة طويلة في المستشفى.

ان ما افتقرت إليه نادرة في حينها المهارات والتعليم المناسب حيث صممت على بناء حياة لها ولأطفالها. كانت لديها الشجاعة لمواجهة انعدام الأمن والصورة النمطية للطلاق من أجل الحصول على فرصة لمستقبل أفضل.

تقول في الختام : "أنا مكافحة عندما يتعلق الأمر بتربية أولادي".