بيت محبة لكل طفل
تسليم مهام رئاسة المجلس الاستشاري لقرى الأطفال SOS فلسطين
تسليم مهام رئاسة المجلس الاستشاري لقرى الأطفال  SOS فلسطين

عقدت منظمة قرى الأطفال SOS فلسطين اجتماع مجلسها الإستشاري الوطني السنوي للمرة الثالثة على التوالي  في مقر رئاسة الوزراء في مدينة رام الله بحضور معالي رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية رئيس المجلس الإستشاري الوطني سابقا و السيد طلال ناصر الدين رئيس المجلس الاستشاري الوطني حاليا ، و الدكتور أحمد المجدلاني وزير التنمية الاجتماعية والسيد ويلفرد فيزلوزل رئيس صندوق هيرمان جماينر للتمويل و السيد محمد الشلالدة المدير الوطني لقرى الأطفال SOS فلسطين وأعضاء المجلس الوطني.

وفي كلمة لمعالي دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية شكر جميع أعضاء المجلس الاستشاري لقبولهم هذه المهمة الانسانية وتفريغ أنفسهم لخدمة أطفال فلسطين معتبرا ان وجود هذا التنوع في خبرات المجلس هو ميزة تعزز من مسؤوليتهم تجاه مؤسسات الوطن. كما أكد على دعمه المستمر الى المجلس الاستشاري في مهمته النبيلة تجاه أطفال قرى SOS في فلسطين.

كما أشاد السيد فيزلوزيل الى امتنانه ليشهد هكذا التزام تجاه الأطفال والقوة الريادية التي يخلقها المجلس الاستشاري من أجل مصلحة الأطفال ليكونوا قادة المستقبل , مضيفا "على هذه الأرض ما يستحق الحياة" وأن من حق الأطفال أن يكون لديهم داعمين في شتى المجالات .

وبدوره عبر السيد محمد الشلالدة المدير الوطني لقرى الأطفال SOS فلسطين عن سعادته لالتزام رئيس المجلس الإستشاري الوطني الجديد وأعضائه واهتمامهم ودعمهم الكامل لرؤية ورسالة قرى الأطفال SOS.

من الجدير بالذكر أن المجلس الإستشاري الذي جرى إطلاقه عام 2017 ضم تسعة أعضاء سبعة منهم من الشخصيات الفلسطينية وهم الدكتور محمد اشتية والدكتور جهاد الجبريني والدكتورة لينا خميس والسيد علي أبو شهلا والدكتور ماجد أبو رمضان والدكتور مازن عنبتاوي والسيد نبيل أبو دياب، بالإضافة إلى ممثّلين اثنين عن قرى الأطفال SOS الدولية.

ان إطلاق المجلس الإستشاري كان ولا زال متماشيا مع الخطة الإستراتيجية 2030 لقرى الأطفال SOS الدولية والخطة الإستراتيجية السنوية لقرى الأطفال SOS فلسطين بهدف دعم مهمة قرى الأطفال SOS الدولية وتوجيه عمل SOS فلسطين على أرض الواقع، وضمان أن إستراتيجياتها تأخذ بعين الإعتبار حاجات الأطفال في إطار الثقافة الفلسطينية، وذلك خدمة لضمان تطبيق الحوكمة الرشيدة وتمثيل المجتمع الفلسطيني وإشراكه في عمل المنظمة وضمان وجود قادة يتميزون بالجرأة وقادرين على تحقيق النمو في تمويل ودعم المنظمة.